تغطية خاصة

المهجر

تطورخدمة مهرجان الكرازة بالمهجر


كعادة المهرجان بالمهجر هذا العام تميز بجدية وفعالياته.. باتساع رقعة الانتشار فى بلاد كثيرة من المهجر, وكذلك زيادة الأعداد المشاركة فى الأنشطة المتعددة للمهرجان.

- وقد ترجمت مناهج المهرجان إلى اللغات: (الإنجليزية - الفرنسية - الألمانية - اليونانية - الهولندية - الإيطالية - السويدية - المجرية - الاسبانية)،

 وقام كثير من البلدان الناطقة بالإنجليزية بالترجمة مثل: إيبارشية سيدنى باستراليا - كندا وأمريكا وكذلك إنجلترا.


- وأيضًا قامت إيبارشية النمسا بترجمة مناهج المهرجان للألمانية، واستفادت من هذه الترجمة كنائسنا بألمنيا (بصفة خاصة بدير الأنبا أنطونيوس فى كيرفيلباخ) وأيضًا عدة كنائس بألمانيا وسويسرا.
- ترجمة البلاد الأوربية للغتهم الخاصة بهم..
- وقد لوحظ هذه السنة الاهتمام بالمراحل العمرية المتنوعة، والأنشطة المتنوعة، فى بعض الكنائس بالمهجر.
- كما أن هناك بلدان كثيرة أهتمت بالمراحل العمرية  المتقدمة  (ثانوى - جامعة - خريجين - مسابقة قانا الجليل - وسمعان الشيخ).

حفلات افتتاح أو ختام المهرجان بالمهجر :

أقام الكثير من البلدان حفلات إفتتاح للمهرجان لبدء فاعلياته، مما كان له أطيب الأثر فى نفوس الأطفال والشباب والأسر المشاركين، وكذلك حفلات لختام مهرجان 2018 مع توزيع الكؤوس والدروع والجوائز على الفائزين. وقد حضر بعضها نيافة الأنبا موسى أثناء زياراته لأمريكا وبعض دول أوروبا.. وشارك بكلمة فى الاحتفالات.. عن طريق الإنترنت أو بالحضور أثناء تواجده هناك فى هذه البلاد، وقد أثنى نيافته على الأعداد الكبيرة المشاركة من كافة الأعمار وهذا دليل على اهتمام ودور القائمين على المهرجان فى هذه البلاد.
وقام بعض الآباء الأساقفة مشاركة كنائسهم بالمهجر فى حفلهم الافتتاحى والختامى وتوزيع الهدايا والكؤوس عليهم مما شجعهم وكان له أثر واضح على الخدام والمخدومين.. وهنا نشيد بإيبارشية لوس انجلوس برعاية مباشرة وتشجيع مستمر من نيافة الأنبا سيرابيون الذى انتهز فرصة وجود نيافة الأنبا موسى فى مؤتمرات الشباب وأقام احتفالات ختام المهرجان، وتوزيع الكؤوس على الفائزين، فقد أقام احتفالاً حضره من سن الحضانة حتى الإعدادى، ويوم آخر من سن ثانوى فما فوق، وقد امتلأت القاعة بالفرق والمشتركين فى كل مرحلة، ووصل عدد الحضور فى كل يوم حفل حوالى 3000..

لجان المهرجان بالمهجر :

1- نشكر الله من أجل انتظام مهرجان الكرازة فى المهجر، ونموه المستمر، فقد تم عمل لجان لإدارة وتنظيم وتنفيذ المهرجان بالمهجر، من الخدام والشباب يزداد عددهم سنويًا، يضم فيها لجنة من القادرين على الترجمة (لجنة الترجمة) للقيام بترجمة المهرجان.
2- عمل لجنة تنسيق على مستوى الإيبارشية، مكونة من خدام الكنائس المختلفة الموجودة بالمنطقة.
3- إختيار وتخصيص آباء كهنة مسئولين مسئولية مباشرة عن المهرجان، والتواصل مع لجنة المهرجان المركزية بمصر.
4- قامت أغلبية الكنائس بعمل موقع وفيس بوك للتواصل والإعلان عن فعاليات المهرجان، ونشر كل جديد فيه.
5- ومن الملاحظ أيضًا زيادة الاهتمام بالإشتراك فى المسابقة الدراسية عن السنوات السابقة، وحيث كان مهرجان هذا العام "كونوا.. مستعدين" فقد حرصت اللجنة التحضيرية على توصيل التعليم القبطى الأرثوذكسى مسلمًا من الكنيسة ومشروحًا بالآباء، فى موضوعات تخاطب جميع الأعمار.
6- كما دارت كل مسابقات الأنشطة الأخرى حول هذه المفاهيم العقائدية، والتعليم الآبائى السليم، فجاء الشعار يشرح أن نكون مستعدين بعد أن تمسكنا بما عندنا وقد تسلمناه ونسلمه للأجيال.. وأيضًا بمناسبة مئوية مدارس الأحد.
- قامت كل من دول: الكويت، وقطر، ودبى والخدمات التابعة للبحرين بعمل مسرح وكورال بمستوى راق شهدت له ساحات الميديا والتواصل الاجتماعى.
- شاركت إيبارشية القدس هذه السنة فى مهرجان الكرازة تحت رعاية نيافة الأنبا أنطونيوس مطران القدس.
- وهنا نشكر كل من له غيرة فى الكنيسة المقدسة، فهناك بعض الخدام الذين لديهم إيمان بما يبنيه المهرجان فى أبناء الكنيسة، حيث قاموا بالسفر إلى بلاد كثيرة داخل دولتهم لنشر فكرة المهرجان وتشجيع أكثر للاشتراك، والمساعدة فى تدريس موضوعاته، وكيفية إجراء فاعلياته، وتصفياته النهائية.. والذى كان له أثر كبير فى زيادة أعداد المشتركين، ووصول المهرجان وما يقدمه من تعليم لكثيرين.. تحية وشكر لكل هؤلاء.
 

المزيد من اخبار المهجر

Email This Share to Facebook
Powered by Epouro | Designed by MBA Design